أقلام المنظمة

التجديد داخل الحقل النقابي: المنظمة الديمقراطية للشغل نموذجا ـ يونس وحالو

جزء 1: لقد ارتبط ظهور النقابات بتطور النهضة الصناعية في أوربا وظهور الآلات البخارية وبعد تطبيق نظام “الأسيجة” الذي سمح لملاك الأراضي وضع أيديهم على أراضي الفلاحين وطردهم منها بعد تحويل هذه الأراضي إلى مراعي محمية، فنزحت الأعداد الهائلة من الفلاحين إلى المناطق الصناعية مما أدى إلى توافر قوى عاملة رخيصة محرومة من جميع وسائل العيش وانتشر البؤس والآفات الاجتماعية …

أكمل القراءة »

رسالة إلى السيد رئيس الحكومة ـ عبد الصادق فاتحي

  “عملت الحكومة على فتح تكوين لفائدة مجموعة من الطلبة الحاصلين على شهادة الإجازة في مختلف التخصصات، من أجل الاستفادة من تأهيل تربوي وبيداغوجي والاشتغال في قطاع التعليم المدرسي العمومي أو الخصوصي، لكن الأهداف التي طرحها لهذا البرنامج قد حققت رهانا واحدا هو التكوين فقط، أما رهان التشغيل فقد استفادت منه قلة قليلة حوالي 850 في القطاع العام، و 70 …

أكمل القراءة »

حول مشروع تكوين عشرة آلاف إطار تربوي ـ عبد الصادق فاتحي

أعطت حكومة عبد الإله بنكيران الانطلاقة لمشروع تكوين عشرة آلاف إطار تربوي بناءا على اتفاق إطار تم توقيعه يوم 08 نونبر 2013 تحت إشراف السيد رئيس الحكومة بين كل من السيد وزير التعليم العالي وتكوين الأطر والبحث العلمي وزير الاقتصاد والمالية من جهة، وبين السيد وزير التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر ورؤساء الجامعات التي تتوفر على المدارس العليا للأساتذة …

أكمل القراءة »

حقوق الإنسان “البحار” ومطلب الانتقال من خطاب “تغيير الدستور” إلى خطاب “التغيير بالدستور” ـ سيدي ابراهيم فعرس

إن الحق بمعناه العام هو الرخصة التي يقررها الشرع لشخص بالنسبة لفعل معين، ويقابله الواجب وهو الإلتزام الذي يقرره الشرع بالنسبة لفعل معين. وقانونا الحق عبارة عن مصلحة يحميها القانون، وعرف بأنه قدرة على السلوك بصورة معينة يمنحها القانون ويحميها تحقيقا لمصلحة يقرها. وحقوق الإنسان اصطلاحا يطلق على “مجموعة من الحقوق الطبيعية والحريات الأساسية  التي يتمتع بها الفرد كإنسان، فترعى …

أكمل القراءة »

الشباب المغربي ما بعد 20 فبراير: قوة مفصلية لمغرب جديد

كلنا يتذكر الحركة التلاميدية و ما لعبته من أدوار نضالية عالية مند سنة 1965 و انبثاق حركة شبابية التحمت بالجماهير الثائرة ضد الضلم و الإستبداد الذي كان يسم المغرب القديم حينئد، و كلنا يذكر الحركة الطلابية التي كان لها الفضل في قيادة المجتمع و دفعه إلى الخروج عن صمته و انتظاريته و نقل معركته الميدانية إلى الشارع من أجل المطالبة …

أكمل القراءة »

رجال البحر بين إذعان العيش وإذعان القانون ـ سيدي ابراهيم فعرس

إن كلمة الحق قد تصيبنا أحيانا بالحساسية ربما لأنها عائمة،أولأننا نستخذمها بطريقة خاطئة،فكل النضم وضعت لحفض الحقوق،النضام بحد ذاته يفرض فيه أن يعزز احترام الحقوق ويفعل حمايتها،فمثلا القوانين التجريمية القضائية تجاه الشطط في استعمال السلطة أو ما يسمى ”تجاوز السلطة” حسب الققه المغربي وضعت لحفض حقوق المعتدى عليه سواء عن طريق العقوبة في حالة حدوث الجريمة أو منع الجريمة في …

أكمل القراءة »

خواطر نقابية في عيد العمال ـ عصام القويطي

يعتقد أغلب الناس وهذا خطأ شائع، أن النقابات عبارة عن تنظيمات تجمع عمالا ومهنيين في إطار معين، بهدف المطالبة بالزيادات في الأجور أو التمتيع بحقوق وتحقيق مكاسب مادية بحتة، بمعنى أنها ليست سوى حركات “خبزية” لا ترقى إلى مستوى الحركات التي غيرت التاريخ وطبعت قدر الإنسانية، ولأصحاب هذه الأحكام عذرهم، فقد ارتبطت النضالات النقابية على مر السنين بطبقة عمال أميين …

أكمل القراءة »

عن أي إصلاح تتحدث حكومة بنكيران؟! ـ بوشتى بوزيان

إن ما يميز مقاربة الحكومة الإسلامية في تعاطيها مع الإشكالية الاجتماعية، هو بعث مزيد من المغالطات واستمرارها في نهج مقاربة أحادية الجانب بهدف فرض الأمر الواقع على الفرقاء الاجتماعيين المشكلين من النقابات الجادة كما ورد  في الخطاب الملكي بمناسبة  ذكرى ثورة الملك و الشعب ل 20 غشت 2014. فكل الجولات الثمانية لحكومة بنكيران مع المركزيات النقابية إلى حدود اليوم، لم …

أكمل القراءة »

حفريات حول دور الحركة النقابية في النضال السياسي بتونس ـ عثمان فرحات

لعله من المؤسف حقا، بل والمخجل، أن تتعالى أحيانا بعض الأصوات اليوم من بين من اعتلى سدة الحكم في بلد الثورة الشعبية منددة بما تسميه خلطا بين العمل النقابي والنضال السياسي، مستنكرة حق العمال النقابيين في النشاط السياسي. فهؤلاء الساسة ينسون أو يتناسون تاريخ الحركة النقابية في بلدنا ومدى تلاحم العمل النقابي بها مع النضال السياسي؛ فقد مثلت الحركة النقابية …

أكمل القراءة »

من أجل دق ناقوس الخطر الاجتماعي ـ بوشتى بوزيان

  إن الشارع المغربي لا يتحكم فيه أحد. فالشارع مع من يدافع عن قضاياه ويتبنى مواقفه بعيدا عن الديماغوجية والشعبوية وألسنة الخشب ولغة الإنتحابات، لأن هاته الأخيرة ليست معيارا لفرض اختيارات معينة على الشعب المغربي ولا قرآنا منزلا تخضع لإرادته مختلف شرائح الشعب المغربي المكلوم ماديا ومعنويا. ولأن الحكومة الحالية الملتحية لم تحقق الحد الأدنى من وعودها الانتخابية كما أن …

أكمل القراءة »