قوى القمع الحكومية تشن هجوما شرسا على الاحتجاجات السلمية للأساتذة المتدربين

المنظمة
أخبار المنظمةالرئيسيةمتابعات وطنية
7 يناير 2016
قوى القمع الحكومية تشن هجوما شرسا على الاحتجاجات السلمية للأساتذة المتدربين

اختارت الحكومة مرة أخرى اللجوء الى أسلوب العنف والاعتداء اللفظي والجسدي في التعاطي مع الحركة الاحتجاجية السلمية للأساتذة المتدربين خاصة بعد التهديدات الصادرة عن رئيس الحومة في حقهم،وقد أسفرت هذه التدخلات القمعية عن عدة إصابات متفاوتة الخطورة في صفوف الأساتذة المحتجين، وذلك في خرق سافر للدستور وخاصة المادة 22 منه الذي يحرم المس بالسلامة الجسدية والمعاملة الحاطة بالكرامة الإنسانية للمواطنين.

والمنظمة الديمقراطية للشغل إذ تندد بالقمع الشرس الذي تعرضت له الوقفات السلمية للأساتذة المتدربين، تجدد تضامنها المطلق واللامشروط مع مطالبهم العادلة والمشروعة؛ وتطالب بالسحب الفوري للمرسومين وعدم تطبيقهما على الأفواج الحالية الذين هم في طور التكوين كحل نهائي لهذا الملف باعتبار الإدماج حق مكتسب لا يمكن السطو عليه.

المكتب التنفيذي

علي لطفي

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.