المنظمة الديمقراطية للشغل تدين الحكم الجائر والقاسي ضد الصحفي رشيد نيني

المنظمة
أخبار المنظمةمتابعات وطنية
15 يونيو 2011
المنظمة الديمقراطية للشغل تدين الحكم الجائر والقاسي ضد الصحفي رشيد نيني

Rachid Nini

تلقت المنظمة الديمقراطية للشغل باستغراب كبير الحكم الصادر ضد الصحفي ومدير جريدة المساء رشيد نيني  والقاضي بسجنه لمدة سنة  وهو حكم يتعارض كلية مع التوجهات السياسية الكبرى التي انخرطت فيها بلادنا مند خطاب 9 مارس 2011 والهادفة إلى تعزيز وتقوية أسس الديمقراطية واحترام الحقوق والحريات بما فيها حرية التعبير والرأي وحرية الصحافة والساعية  إلى إعادة النظر في كل المقاربات  الأمنية  التي تتعارض مع هده المبادئ والتوجهات التي جزت ببلادنا في فترات سابقة في مستنقعات كان لها أثر جد سلبي على مختلف المجالات .

       في هذا الإطار، فقد عبرت  المنظمة الديمقراطية للشغل في حينه  عن شجبها لقرار الاعتقال وتحويل القضية إلى القانون الجنائي بدل قانون الصحافة  بهدف إنزال عقوبة قاسية ضد الصحفي رشيد نيني و كتاباته المنددة بالفساد والناقدة بشكل حاد  لتجاوزات السلطة ولبعض المسؤولين عن المؤسسات العمومية  ولرموز النهب والفساد ببلادنا وعما يصدر عنه من مواقف اتجاه قضايا وطنية حقوقية وإنسانية وتدبيرية  ومن خلاله تستهدف الصحافة الوطنية المستقلة وهو حكم  يمكن اعتباره بمثابة إعلان رسمي عن بداية تصفية الحسابات مع هده الصحافة.

     والمنظمة الديمقراطية للشغل وهي تعبر مرة أخرى عن تضامنها المطلق واللامشروط  مع الصحفي رشيد نيني ،تدعو إلى إطلاق سراحه فورا  وحفظ هذا الملف نهائيا ,و تحمل الحكومة كامل المسؤولية في حماية الصحفيين وحرية التعبير والرأي التي يضمنها الدستور المغربي  و المواثيق الدولية ذات الصلة .

عن المكتب التنفيذي

الكاتب العام   

علي لطفي

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.