شركة هوندا-سيات بالرباط تطرد ثلاثة مسؤولين نقابيين

المنظمة
أخبار المنظمة
22 يوليو 2015
شركة هوندا-سيات بالرباط تطرد ثلاثة مسؤولين نقابيين

manif

أقدمت شركة هوندا – سيات HONDA – SEAT   لمجموعة ابكريز- ديناميك اوطو اكسيس اوطو الرباط كارتور،بالرباط  على طرد ثلاثة مسؤولين نقابيين ويتعلق الأمر بكل من الكاتب العام: الأخ عبدالمجيب نعيم،  والأخوين فنان يوسف: نائب الكاتب العام، وعبد الغفور بية:مقرر المكتب. لا لشيء سوى اقدامهم على تأسيس مكتب نقابي وممارسة حق دستوري (الفصل 8 من دستور المملكة) من اجل فتح حوار مع إدارة المؤسسة، قصد اثارة انتباهها حول أوضاعهم المادية والمهنية المتردية وظروفهم المهنية في غياب ادنى وسائل الصحة والسلامة المهنية داخل الشركة .خاصة ان أغلب أجور العمال لا تتعدى الحد الأدنى للأجر،في شركة دولية .ومنهم من اشتغل لديها ازيد من 28 سنة ويتقاضى اليوم 2500 درهم في الشهر…. وهو امر لم تستسيغيه إدارة الشركة. فلجأت الى استعمال مختلف وسائل التهديدات والضغوطات،بهدف ارغامهم على حل النقابة والاستقالة منها. علاوة على التهديدات المبطنة بان الشركة في ملكية يهودي مغربي له اليد الطولى وعلاقات في مستويات عليا. ولن تنفعكم لا وزارة الشغل ولا النقابة م.د.ش. وكل من رفض الرضوخ لأوامر المديرسيكون مصيره الطرد من الشركة.

وبعد فترة قصيرة من التهديدات والتحرشات والاستدعاءات من طرف أجهزة الأمن الوطني الى الدائرة للشرطة بحي الرياض قصد التخويف والترهيب بتهم واهية ومصطنعة من طرف الإدارة ، لاحظ المدير ان تهديداته وتحرشاته لم تنفع في تركع العمال فلجأ الى السرعة القصوى والمتمثلة في اتخاذ قرارات جائرة في طرد اخوين اخرين بعد ان كان قد قام بطرد الكاتب العام للنقابة. زهي قرارات تعسفية اتخذت في حق الاخوة .

الكاتب العام الأخ عبد المجيب نعيم، والأخوين  فنان يوسف، نائب الكاتب العام، وعبد الغفور بية، مقرر المكتب.

وفي هذا الاطار وجهت المنظمة الديمقراطية للشغل سيل من الرسائل والبرقيات الى مختلف الدوائر والجهات المسؤولة من وزارة التشغيل ووزارة الداخلية والتجارة والصناعة والاقتصاد الرقمي من اجل التدخل لدى مدير  شركة هوندا – سيات HONDA – SEAT   لمجموعة ابكريز- ديناميك اوطو اكسيس اوطو الرباط كارتور،بالرباط. كما راسلنا المدير العام للشركة بالبيضاء من اجل حمل المدير المعني بالرباط على احترام دستور المملكة ومدونة الشغل الوطنية إلا انه استمر في تعنته وتشبثه  بموقفه اتجاه المكتب النقابي رغم اللقاء الذي جمع المدير وممثلي المنظمة بمندوبية الشغل ولجان الصلح المحلية من اجل البحث عن حلول تحمي حقوق المسؤولين النقابيين في ارجاعهم الى عملهم لكنه المدير استمر في التحدي و ممارسة عملية الترهيب والتهديد  بالنسبة  للعمال الآخرين وفي كل مناسبة يعمد على خلق تهم ملفقة  وباطلة ضد العمال المضربين والمعتصمين بالشركة مند النصف الأول من شهر رمضان الى اليوم .وتعتبر المنظمة الديمقراطية للشغل أن هذه الممارسات تعتبر بمثابة حلقة ضمن مسلسل يهف الى طرد جميع   أعضاء المكتب النقابي للتغطية على الفساد المستشري بهده الشركة والإساءة الى مصداقيتها.

وفي هذا السياق يتوجه المكتب النقابي وكافة العمال المعتصمين بشركة هوندا – سيات الى كل الهيئات الحقوقية والإنسانية والنقابية والاجتماعية الوطنية والدولية والى وسائل الاعلام ، بطلب مساندة قضيتهم و التضامن معهم في محنتهم ومعاناتهم . كما يدعو السيد وزير التشغيل ورئيس المجلس الوطني لحقوق الانسان بالتدخل من اجل حماية الحقوق العمالية لمواطنين شباب ضد جشع شركة عالمية تسعى استعباد العمال واستغلالهم ومنعهم حتى من ممارسة حقهم الدستوري والعمل على إرجاع العمال المطرودين الثلاثة الى عملهم وتحسين أوضاع كل العاملين بالشركة.ما ضاع حق وراءه طالب.

عاشت المنظمة الديمقراطية للشغل

نقابة مناضلة مقاومة ديمقراطية مستقلة

معا أفضل…. معا أقوى……. معا نستطيع

المكتب التنفيدي

علي لطفي

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.