المنظمة الديمقراطية للشغل  تعبر عن تضامنها المطلق واللامشروط مع الأساتذة المفروض عليهم نظام  تعاقد 

آخر تحديث : الثلاثاء 26 مارس 2019 - 10:13 صباحًا
المكتب التنفيذي للمنظمة الديمقراطية للشغل. Odt 
       على إثر التطورات التي يعرفها ملف الأساتذة المفروض عليهم نظام التعاقد ؛ ونظرا للتدبير السيئ والمتخلف لهذا الملف من طرف الحكومة؛  والتفاعلات الميدانية المترتبة عنه والتي قد تؤدي لا قدر الله  إلى سنة دراسية بيضاء.
 فإننا في المكتب التنفيذي للمنظمة الديمقراطية للشغل ايمانا منا بعدالة قضية الأساتذة المفروض عليهم نظام التعاقد وحقهم في الادماج الكامل في اسلاك الوظيفة العمومية والنظام الأساسي لموظفي قطاع التربية والتعليم  بما يتطلبه ذلك من حقوق الترقي المهني  و الحماية الاجتماعية بالصندوق المغربي للتقاعد …
ووعيا منا بخطورة ما يجري من تهديدات و اعتداءات جسدية  على الأساتذة  أثناء احتجاجاتهم السلمية  . فضلا عن تضليل  الرأي العام بتصريحات مجانية  لزعيم سياسي من الحزب الحاكم  مهندس هذه الفضيحةالسياسيةالتي تهدد الاستقرار الاجتماعي فانه   يحمل كامل المسؤولية للحكومة في كل ما من شأنه أن يؤدي إلى سنة دراسية بيضاء  ويدعوها  الاسراع بفتح حوار  جدي ومسؤول ومقنع. مع التنسيقية الوطنية للأساتذة المفروض عليهم نظام التعاقد الناطق الشرعي والرسمي  باسمهم. بعيدا عن أية مزايدات نقابية او سياسية .كما هو الشأن بالنسبة لنقابة الحزب الحاكم صاحب المشروع .
لكل هذه الاعتبارات فإن المنظمة الديمقراطية للشغل  تعبر عن تضامنها المطلق واللامشروط مع الأساتذة المفروض عليهم نظام   تعاقد   وتشجب وتندد بالمقاربة الامنية في التعاطي مع مطالبهم واحتجاجاتهم  السلمية  وتعلن عن رفضها  لاية مقايضة او مساومة في هذا الملف. ولا تنازل عن المطالب التالية :
  ١عن إدماج الأساتذة تحت نظام التعاقد  ؛ في النظام الأساسي لموظفي التربية والتعليم.
 ٢عن  زيادة 600 درهم لجميع فئات  الموظفين دفعة واحدة وبأثر رجعي سنة 2018   ونفس المبلغ. اي 600 درهم في معاشات المتقاعدين ؛ مع  إلغاء  الضريبة على الدخل على المعاش ؛
 ٣ عن الزيادة في اجور مستخدمي القطاع الخاص ورفع الحد الأدنى للاجر في القطاع الصناعي والتجاري والفلاحي وملائمته مع القطاع العام  ؛ وتطبيق مدونة الشغل في الاجور و الحماية الاجتماعية ؛
هذه مطالب اساسية ومصيرية.بالنسبة للمنظمة الديمقراطية للشغل ؛ لا مساومة . ولامقايضة  ولا تنازل؛
فليتحمل كل واحد مسؤوليته التاريخية. ولتتحمل الحكومة مسؤوليتها في تأجيج الصراع الاجتماعي
تقرر تنظيم ندوة صحفية مع منتدى الصحافة ومشاركة ممثلي التنسيقية  بمقر منتدى الصحافة بالرباط من اجل تنوير الرأي العام حول هذا الملف ودعم كل المبادرات التي تسعى إلى حله بشكل يرضي الأساتذة وحقوقهم المشروعة  ويتجنب كل العوامل المؤدية للسنة البيضاء حفاظا على حقوق التلاميذ. وسيعمل عن تاريخ الندوة الصحفية من طرف منتدى الصحافة في وقت لاحق .
المكتب التنفيذي
علي لطفي
2019-03-26 2019-03-26
odtpress