بيان تضامني للمنظمة الديمقراطية للتعليم

آخر تحديث : الأربعاء 6 مارس 2019 - 1:02 مساءً

المنظمة الديمقراطية للشغل

المنظمة الديمقراطية للتعليم

المكتب الوطني

بيان تضامني

إن المكتب الوطني للمنظمة الديمقراطية للتعليم odt يتابع بكل تفاؤل التطورات النضالية الميدانية التي يخوضها الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد وهم على الطريق الصحيح لتحقيق الهدف المنشود، و بقلق  عميق السياسة التي تنهجها الحكومة والوزارة الوصية على القطاع والتي ما هي إلا سياسة كسر العظم والعناد والتي لن تفيد في شيء، إذ أن الأفيد هو الإنصات و التفاعل الإيجابي مع المطالب المشروعة للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد وإزالة فتيل التوتر لبناء المشروع المجتمعي عبر أجيال المستقبل. وبالمناسبة فإن المكتب الوطني للمنظمة الديمقراطية للتعليم  يؤكد مجددا على ما يلي:

  • رفضه القاطع  للتشغيل بنظام التعاقد  ويذكر أنه كان فاشلا في الدول الذي  اعتمدته  (دولة الجوار) قبل المغرب بأكثر من عقدين من الزمن مما جعلها ترجع إلى جادة الصواب بإدماج أطرها التعليمية والإدارية؛
  • إدانته لكل أشكال التنكيل والتدخل القمعي الغير المبرر في حق الأستاذات المربيات والأساتذة المربين وهم يناضلون بأشكال حضارية لإسقاط “نظام التعاقد” المشؤوم وإدماجهم بدون قيد أو شرط في النظام الأساسي لموظفي وزارة التربية الوطنية؛
  • التعجيل الفوري بإطلاق سراح الأجور الموقوفة وجبر الضرر الاجتماعي المترتب عنه؛
  • دعوته لمناضلات ومناضلي المنظمة الديمقراطية للتعليم  في الجهات والأقاليم  إلى تقديم كل أشكال التضامن والتآزر  للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد  وخاصة بمدن الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين  ومراكز مهن التربية والتكوين؛

يحمل كل أسباب التوتر في الساحة التعليمية للحكومة و للوزارة الوصية على القطاع ويدعوهما إلى العدول الفوري على القرارات المملاة من طرف صندوق النقد الدولي حفاظا على الوطن واستقراره ولبناء الأجيال الصاعدة.

الرباط في 5/3/2019

عن المكتب الوطني  

          الكاتب العام: أحمد منصوري

 

.

2019-03-06
odtpress