اعتصام مفتوح بالمستشفى المثير للجدل بالطنطان : كشفا للمستور واعمالا للدستور

آخر تحديث : الأحد 22 يوليو 2018 - 8:49 صباحًا

بعد حراك سلمي ، صدحت ، خلاله، حناجر ساكنة الطنطان منبهة الى الوضع المأساوي الذي ال اليه المستشفى الاقليمي ، لتتمخض عنه ، كالعادة ، وعود لم تراوح مكانها و مماطلة من الجهات المعنية لامتصاص الغضب الشعبي ، تمثلت في اعفاءات لاتسمن ولا تغني من جوع و تجهيز المستشفى بأسرة لازالت غير كافية و طلاءات على الجدران و سبورات الكترونية غير مفعلة المضمون ، دون ملامسة جوهر القضية و الاشكال و الذي تم تحديد بعض مطالبه على النحو التالي ( توفير سكانير فورا ، تجهيز المستشفى بوسائل متطورة و عديدة تفاديا لطول المواعيد ، تزويده بالاطر الصحية الكافية ، توسعة قاعة المستعجلات و ضرورة تخصيص اكثر من طبيب و ممرض للمداومة نظرا للضغط الملاحظ بهذا الجناح …) ان المتتبع للواقع الصحي بالطنطان ، طيلة السنوات الأخيرة ، ليقف مندهشا لما وصل اليه من ترد في الخدمات و حصد للأرواح و معاناة يومية للساكنة ، بارسال مرضاها الى مناطق مجاورة و اخرى بعيدة ، نتيجة لتسيب في التسيير و قلة في الاطر الصحية ؛ ان لم نقل انعدامها في بعض التخصصات ؛ مع غياب واضح للوسائل و للمعدات القمينة بانجاح عمليات فورية و انية لا تحتمل التأجيل . و بمتابعة الاتحاد المحلي للمنظمة الديمقراطية للشغل بالطنطان ، للخطوات النضالية للتنسيق النقابي الصحي طيلة السنة الحالية و الفارطة ، يؤكد مايلي :

* مؤازرته و مساندته للتنسيق النقابي الصحي في جميع خطواته النض الية و خاصة في اعتصامه المفتوح المزمع تنفيذه ابتداء من يوم الاثنين 23/07/2018 بالمستشفى المركزي .

* مناشدته جميع مناضلي و مناضلات المنظمة الديمقراطية للشغل ، وعموم الساكنة الحرة و الغيورة على هذا الاقليم ، الحضور بكثافة الى هذا المعتصم قصد رفع الحيف و الظلم عن هذا المستشفى وعن الاطر النزيهة العاملة به.

* مطالبته الوزارة الوصية بايفاد لجن محايدة للاطلاع ، عن قرب ، على الاوضاع الكارثية التي يتخبط فيها هذا المستشفى ، وللتحقيق في الخروقات الادارية و المالية وخاصة منها العمليات المرتبطة بصفقات مشبوهة مفوتة للوبيات امتهنت الصيد في المياه العكرة لردح من الزمن.

* تثمينه للمجهودات الجبارة التي تبذلها الاطر الصحية ، رغم انعدام الوسائل وقلة عددهم ، مما يشكل عبئا ثقيلا عليهم ، ويحول دون ادائهم لواجبهم المهني بالشكل المطلوب .

* حثه الجهات المسؤولة بالطنطان التدخل بشكل فوري قصد حلحلة هذا الملف الذي ازكمت رائحته الانوف ، و ذلك قبل انفلات الامور و تطورها الى ما لا تحمد عقباه . ولكم في الحراك الاخير خير دليل .

فلتدم لحمة التنسيق النقابي الصحي بالطنطان .

المنظمة الديمقراطية للشغل

الاتحاد المحلي – الطنطان

في 21 يوليوز 2018

2018-07-22
المنظمة